بوجة تدعو لمراجعة منظومة الترقي والتحفيز بقطاع التربية الوطنية 
A | A+ | A- |

بوجة تدعو لمراجعة منظومة الترقي والتحفيز بقطاع التربية الوطنية 

قالت ربيعة بوجة، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، إن مخرجات الحوار الاجتماعي، لم تلامس لا من قريب ولا من بعيد، أيّ ملف من الملفات العالقة للموظفين، وخاصة موظفي التربية الوطنية، من قبيل ملف الأساتذة المتعاقدين، وضحايا السلم 7 و8، والمتصرفون التربويون، ومفتشي التوجيه والتخطيط، وملحقو الاقتصاد والإدارة، والملحقون التربويون، وأساتذة الزنزانة 10.

وأوضحت بوجة في تعقيب على جواب لوزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، على سؤال للمجموعة، في موضوع الملفات العالقة بقطاع التعليم، أن هناك فئة من موظفي التربية الوطنية، يقضون ما بين 20 و30 سنة، في نفس الوضعية الإدارية، مما يتطل التدخل لمعالجة وضعيتهم غير المقبولة.

وأبرزت بوجة في تعقيبها خلال جلسة الأسئلة الشفهية ليوم الاثنين 9 ماي 2022، أن رجال التعليم يعانون من التعددية الفئوية لموظفي التربية الوطنية، ومن تسقيف أفق الترقي، لدى بعض هذه الفئات، داعية لمراجعة منظومة الترقي والتحفيز المعمول بها.

كما طالبت بتمديد عطلة الأمومة بالنسبة للموظفات، لأن العطلة الممنوحة لهن حاليا غير كافية، حسب تعبيرها، مضيفة أن الأفق التربوي يبدوا مسدودا، ومتسائلة عن المقاربة المقترحة من طرف الوزارة، بعد الانتهاء من بيداغوجية الادماج، وعن مكونات خارطة الطريق التي تبشر بها الوزارة، وعما إذا كان القانون الإطار للتربية والتكوين لم يعد صالحا.

وانتقدت بوجة اختيار المدرسين ببعض المناطق، عن طريق القرعة، متسائلة عن مصير النظام الأساسي المتكتم حوله، وكذا عن مصير نتائج مباراة بعض المراكز الجهوية للتربية والتكوين، التي لم يتم الإعلان عنها.
 

/ تاريخ النشر 2022-05-09

جريدة الفريق