أبلاضي تحمّل الحكومة مسؤولية حماية قيم المجتمع وتدعو لربط دعم الصحافة بالمهنية
A | A+ | A- |

أبلاضي تحمّل الحكومة مسؤولية حماية قيم المجتمع وتدعو لربط دعم الصحافة بالمهنية

طالبت الباتول أبلاضي، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، بتعزيز حكامة توزيع الدعم الحكومي للمقاولات الصحافية، وربطه بالاحترام التام، لقواعد العمل الصحفي المهني والاحترافي.

جاء ذلك في مداخلتها باسم المجموعة، في مناقشة الميزانية الفرعية لوزارة الثقافة والشباب والتواصل، لسنة 2023، في اجتماع للجنة التعليم والثقافة والاتصال.

واعتبرت أن الصحافة في المغرب، تعاني على واجهات متعددة، منها تراجع مبيعاتها، في ظل التحولات المتسارعة في اتجاه الافتراضي والرقمي، وعلى واجهات أخرى عكسها الترتيب المتأخر للمغرب في مجال حرية الصحافة، حيث احتل الرتبة 135، معتبرة أنه لا يمكن للصحافة أن تستمر في الحياة، ومظاهر التضييق عليها متعددة، ظاهرها وخفيها، والتي تخنق المقاولات الصحفية المستقلة.

وفي السياق ذاته، دعت أبلاضي إلى دعم الصحافة الجهوية، التي باتت في رأيها، تحظى بإقبال متزايد وكبير، وتعتبر مجالا خصبا للاستثمار والتشغيل.

كما دعت إلى استثمار ما تتيحه السينما من فرص التعريف بالهوية المغربية، والدفاع عن مصالح البلاد، وخاصة قضية الصحراء المغربية، مشيرة إلى أن السينما يمكن أن يكون بوابة للترويج للوجهة السياحية المغربية، ومنصة لإبراز الغنى وتنوع التراث والثقافة وعراقة التاريخ المغربي، ورافعة من رافعات الدبلوماسية الفنية التي تسند الدبلوماسية الرسمية في الدفاع عن قضية الوحدة الترابية.

إلى ذلك اعتبرت أبلاضي أن الحكومة مدعوة، لتطوير وتجويد عرض الخدمات المقدمة للشباب، وتنظيم تظاهرات جهوية، بدلا من تركيز جميع التظاهرات في مجال المسرح والفنون التشكيلية، والفن السابع والموسيقى، على أنشطة تُهذب الذوق، ولا ترتقي بالسلوك الفردي، ولا ترفع من وعي المواطن بدوره في تنمية مجتمعه.

وحمّلت عضو المجموعة، الحكومة مسؤولية حماية القيم الأصيلة للمجتمع المغربي من الانحلال الأخلاقي، الذي تحاول بعض الجهات تغليفه تحت مسميات مختلفة قصد إخفاء حقيقة الاستهداف الصريح لهوية المجتمع المغربي، تحت ذريعة الانفتاح والإبداع، والواقع أنه ابداع مبتذل حسب تعبير المتحدثة.

/ تاريخ النشر 2022-11-10

جريدة الفريق