إبراهيمي ينبه لمخاطر استعمال الفيول في انتاج الطاقة ويدعو لإبعاد "محطة القنيطرة" عن التجمعات السكانية
A | A+ | A- |

إبراهيمي ينبه لمخاطر استعمال الفيول في انتاج الطاقة ويدعو لإبعاد "محطة القنيطرة" عن التجمعات السكانية

نبّه مصطفى ابراهيمي، عضو المجموعة النيابية للعدالة والتنمية، الى مخاطر استمرار استعمال الفيول، في انتاج الطاقة بالمحطة الحرارية التابعة للمكتب الوطني للماء والكهرب، بمدينة القنيطرة.

وقال ابراهيمي في سؤال كتابي، إن سكان مدينة القنيطرة يعانون منذ سنوات، من مشكل تلوث الهواء بسبب انبعاث الغبار الأسود من المحطة الحرارية المذكورة، الناتج عن استعمال مادة الفيول، ما يتسبب في أضرار صحية، كالسرطان والحساسية والأمراض التنفسية، تزداد خطورتها على الأطفال والبالغين مع تداعيات جائحة كورونا، وأضرار بيئية على الهواء والماء والنباتات والحيوان، وأضرار اقتصادية واجتماعية.

وأضاف أنه بتعويض الفيول بالغاز قبل سنوات، سُجل تراجع هذه الانبعاثاث، الا أنه وفي تناقض مع التزامات المغرب خلال كوب 26 بكلاسيكو، خاصة في شقها الصحي، عادت أعمدة الأدخنة السوداء المنبعثة من المحطة المذكورة، إلى الظهور، واكتسحت أسطح المنازل بمدينة القنيطرة بالغبار الأسود، متسائلا عن التدبير الذي ينهجه المسؤولون عن هذه المحطة بالقنيطرة، في اطار تنزيل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، التي تشكل الإطار "الموحد" لإدماج الاستدامة في جميع السياسات القطاعية وعلى رأسها الصحة العمومية، حسب نص السؤال الكتابي.

وطالب ابراهيمي في السؤال ذاته، بالكشف عن الإجراءات التي ستتخذها الحكومة، في تنسيق مع باقي المتدخلين، لمنع استعمال الفيول، كمادة لإنتاج الطاقة بالمحطة الحرارية للقنيطرة، داعيا لإبعادها عن التجمعات السكانية.

/ تاريخ النشر 2022-01-08

جريدة الفريق