التزام ومسؤولية ووفاء... الفريق يبصم على حصيلة مشرفة خلال ولاية 2016 - 2021
A | A+ | A- |

التزام ومسؤولية ووفاء... الفريق يبصم على حصيلة مشرفة خلال ولاية 2016 - 2021


بصم فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، على حصيلة برلمانية مشرفة، خلال الولاية التشريعية العاشرة 2016 - 2021، عكست جدية وانضباط والتزام ومسؤولية ووفاء أعضائه، ومستوى تمثلهم لتمثيلية الأمة.

وعلى الرغم مما أحاط هذه الولاية التشريعية، من معطيات سياسية، وأخرى وبائية، أثرت بشكل واضح على أداء المؤسسة البرلمانية، جعلتها تضطر الى التكيف مع ما فرضته جائحة كوفيد-19، فإن فريق العدالة والتنمية، كان على استعداد للمساهمة من جهته، في تحسين أداء البرلمان لمهامه الدستورية، خاصة على مستوى المصادقة على التشريعات التي تطلبتها المرحلة.

وواصل الفريق تحقيق النسب العالية التي لطالما ميزت أداءه، سواء على مستوى الحضور، أو على مستوى المبادرات الرقابية أو التشريعية، او الدبلوماسية.

وسجل الفريق خلال هذه الولاية التشريعية، نسبة حضور في أشغال مجلس النواب، بلغت 86 في المائة، متقدما على باقي مكونات المجلس، بينما كشفت الأرقام المتعلقة بالمبادرات الرقابية، تقديم الفريق لـ 5840 سؤالا شفهيا، و10629 سؤالا كتابيا، 70 في المائة من كل هذه الأسئلة لامست قضايا تتعلق بالمجال الاقتصادي والتنموي والاجتماعي.

بينما بلغ مجموع طلبات الفريق لعقد اجتماعات اللجان الدائمة، 250 طلبا، و29 طلبا لتنظيم مهام استطلاعية مؤقتة، مقابل 113 احاطة للحديث في قضايا استاثرت باهتمام الرأي العام، وكذا 1714 ملتمسا للحكومة، همت قضايا ومواضيع مختلفة.

أما على مستوى التشريع، فقد ساهم الفريق بـ84 مقترح قانون، و1793 تعديلا على 48 نصا تشريعيا، قبل منها 612، في حين تقدم بـ 450 تعديلا على مشاريع قوانين المالية، قبل منها 171.

ودبلوماسيا، شارك أعضاء الفريق في ما مجموعه 308 تظاهرة برلمانية دولية، كانت مشاركاتهم مناسبة للدفاع عن القضايا الوطنية، وقضايا الأمة.

وبخصوص الاستقبالات التي يخصصها الفريق للهيآت الدبلوماسية، والمجتمع المدني، فقد بلغت أزيد من 99 استقبالا، الى جانب تنظيم 31 يوما دراسيا، عالجت مواضيع متنوعة، وشارك فيها العشرات من الخبراء والاكاديميين وصناع الرأي.

ولتعميق التواصل مع الرأي العام، أصدر الفريق خلال الولاية التشريعية العاشرة، 28 بلاغا ضمنها مواقفه من قضايا برلمانية وسياسية، ورد من خلالها على مغالطات وافتراءات جهات اعلامية أدمنت التحرش بالفريق وبالحزب.

ولم يمنع موقع الفريق، كقائد للأغلبية البرلمانية، من اجتراحه لمفردات لا شك أنها ستشكل اضافة نوعية للقاموس السياسي الوطني، حيث عبر منذ بداية الولاية، عن مساندته للحكومة مساندة ناصحة وراشدة، دافع من خلالها عن البرنامج الحكومي، وساهم في تنزيل مختلف برامجه خاصة التي تطلبت اجراءات تشريعية، لكنه في الوقت ذاته نبه الى الاختلالات والنقائص، واقترح الحلول لتجاوزها.

/ تاريخ النشر 2021-08-19

جريدة الفريق