لقراع: المغرب أمام نقلة نوعية تتطلب إعادة هيكلة المؤسسات والمقاولات العمومية
A | A+ | A- |

لقراع: المغرب أمام نقلة نوعية تتطلب إعادة هيكلة المؤسسات والمقاولات العمومية

نوه عبد الرحيم لقراع عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، بمشروع قانونإطار رقم 50.21 المتعلق بإصلاح المؤسسات والمقاولات العمومية، وذلك خلال أشغال المناقشة العامة بلجنة المالية والتنمية الاقتصادية يوم الإثنين 05 يوليوز 2021.

ووصف لقراع المشروع بالإصلاح الاستراتيجي، الرامي إلى مراجعة جوهرية ومتوازنة، لمكونات قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية، وفق مبادئ الحكامة الجيدة وربط المسؤولية بالمحاسبة، مشيدا بالمراجعة الجوهرية لمكونات قطاع المؤسسات والمقاولات العمومية، خاصة انه تخصص لها استثمارات عمومية مهمة، وتؤدي أدوارا في القطاعات الإدارية وفي قطاعات الصناعة والتجارة، وفق تعبيره.

واعتبر أن المغرب أمام نقلة نوعية، تهم ضرورة إعادة هيكلة المؤسسات والمقاولات وتصفية مؤسسات أخرى استنفدت أغراضها، مثمنا بمقتضيات المشروع الذي ينص على تجميع مجموعة من المؤسسات في قطب واحد، وإدماج أخرى، وتصفية مجموعة من المؤسسات العمومية الأخرى.

وأثار على مستوى الحكامةـ، ما وصفه بالنقلة النوعية، بتقليص عدد المتصرفين في هذا القطاع، وبتقييم المديرية المعنية من خلال عقد برنامج متفق عليه، مبرزا أن هذا الإصلاح يهدف للرفع من الفعالية الاقتصادية والاجتماعية للمؤسسات والمقاولات والعمومية من خلال معالجة الاختلالات الهيكلية التي تعيق تطورها.

 

/ تاريخ النشر 2021-07-07

جريدة الفريق